الأحد، 2019/01/20
آخر الأخبار
  • حماة: وفاة شاب في اللطامنة جراء انهيار سقف منزله المتخلخل نتيجة القصف السابق على البلدة
  • حماة: تواصل الاشتباكات بين قوات الأسد ومليشيات الشبيحة بقرى سهل الغاب الموالية بالرشاشات المتوسطة
  • إدلب: قوات الأسد المتمركزة في قرية تل مرق تقصف بلدة سكيك والأراضي الزراعية جنوبها بالمدفعية
  • حلب: شهداء وجرحى من المدنيين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة قرب دوار “كاوا” في مدينة عفرين
  • إدلب: الطيران الروسي ينفذ 4 غارات على بلدة خان السبل بالريف الجنوبي
  • إدلب: شهيدان وعدة جرحى من المدنيين إثر غارات روسية على قرية بكسربا في الريف الجنوبي
  • الحسكة: المليشيا الكردية تشن حملة اعتقالات بمدينة رأس العين بالريف الشمالي طالت عددا من الشبان
  • الحسكة: إصابة طفلة بحروق خطيرة جراء احتراق خيمة في مخيم الهول بالريف الشرقي

قصف على حماة ونجاة قيادي للثوار من محاولة اغتيال بإدلب

مسار برس – حماة

قامت قوات الأسد المتمركزة في معسكر جورين وبلدة حلفايا اليوم، باستهداف بلدات اللطامنة وكفرزيتا والزكاة في ريف حماة الشمالي، والسرمانية بسهل الغاب في الريف الغربي بقذائف المدفعية الثقيلة، الأمر الذي أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين.

في الأثناء، استشهد مدني قرب بلدة المنصورة في سهل الغاب جراء تعرض سيارته لصاروخ مضاد للدروع مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر جورين.

كما قتل 4 عناصر من “جيش العزة” التابع للثوار قرب بلدة اللطامنة شمال حماة إثر صاروخ موجه أطلقته قوات الأسد المتواجدة في حاجز زلين على سيارتهم.

من جهة أخرى، ما تزال مئات العائلات تنتظر عند معبر السمعليل في ريف حماة الجنوبي بانتظار حافلات تقلهم إلى الشمال السوري ضمن عمليات التهجير، حيث بقيت العائلات أكثر من 4 أيام في انتظار قدوم حافلات، بينما التقى فيهم ضابط روسي ووعدهم بتسريع عملية قدوم الحافلات لإتمام تهجيرهم.

في نفس السياق، توجه وفد لقوات الأسد برفقة ضابط روسي وسيارة للهلال الأحمر السوري إلى بلدة حربنفسه في الريف الجنوبي ودعوا الأهالي الذين بقوا في البلدة إلى اجتماع بجانب المخفر والقيام بمسيرة مؤيدة للأسد، بمقابل تقديم سلة غذائية لكل من يشارك بالمسيرة.

على الصعيد الإنساني، قامت منظمة خيرية بنشاط دعم نفسي للأطفال في بلدة قلعة المضيق غرب حماة.

أما في محافظة إدلب، فقد نجا قيادي في “فيلق الشام” التابع للثوار من محاولة اغتيال برصاص مجهولين استهدفوا سيارته قرب بلدة اسقاط في الريف الغربي.

في حين أقامت دار كنف للأيتام في بلدة الدانا الحدودية مع تركيا شمال إدلب حفلة للأطفال الأيتام بمناسبة انتهاء العام الدراسي.