الأربعاء، 2017/12/13
آخر الأخبار
  • حمص: دخول قافلة مساعدات أممية إلى مدينة الحولة بالريف الشمالي
  • إدلب: غارة روسية استهدفت قرية الخوين جنوب شرق المدينة بالصواريخ
  • ريف دمشق: إصابة العديد من المدنيين بقصف مدفعي لقوات الأسد على مدينة حرستا في الغوطة الشرقية
  • دمشق: تنظيم الدولة يعلن السيطرة على عدة نقاط بحي التضامن بعد معارك مع قوات الأسد
  • درعا: استشهاد سيدة جراء استهداف تنظيم الدولة بلدة حيط بالرشاشات الثقيلة
  • حلب: تحرير الشام تعلن إسقاط طائرة استطلاع مزودة برامية قنابل في قرية الحميرة بالريف الجنوبي
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حواجز الغربال وبرج “MTN” تستهدف بالرشاشات بلدة حربنفسه
  • نصر الحريري: صور الغوطة تختصر المشهد في مناطق سورية عدة تعاني الحصار
أنت هنا: الرئيسية / ملفات خاصة (page 2)

ملفات خاصة

القابلية لبقاء “بشار الأسد” لدى بعض أطياف المعارضة السورية

توصل المجتمعون في اجتماع أستانة الأخير إلى إدخال محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة الثوار وريفي حلب واللاذقية ضمن اتفاق مناطق "خفض التوتر"، وبذلك تكون أكبر العوائق قد ذللت أمام انطلاق العملية السياسية، إلا أن مصير الأسد لا يزال غير واضح وخصوصا مع التصريحات المتناقضة لبعض دول أصدقاء سورية ومع المواقف المتبدلة لبعض الشخصيات المحسوبة على المعارضة السورية.

متابعة »

ندرة المراكز وقلة المختصين أبرز الصعوبات التي يعاني منها أطفال سورية المصابون بالتوحد

يعيش الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ولا سيما أطفال التوحد، الذين أجبروا مع عائلاتهم على الهروب من سورية بسبب الحرب، أوضاعا إنسانية صعبة، ففي تركيا التي تحتضن أكثر من 3 ملايين سوري نصفهم تقريبا من الأطفال، تحاول المنظمات الدولية والمؤسسات الإغاثية السورية والتركية تقديم الدعم للأطفال ولكن ما يزال أطفال التوحد يعانون من قلة المساعدات وندرة مراكز التأهيل والرعاية المختصة.

متابعة »

معارضون ينهون عقدهم مع الثورة ويعودون إلى “حضن الأسد”

شهدت الفترة الماضية عودة العديد من الشخصيات السورية التي كانت تحسب على المعارضة إلى سورية، حيث تم التركيز من قبل وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد أو موالية له على عودة الخارجين من عباءة الأسد إلى "حضن الوطن" مجددا، ولم يقتصر الحديث عن الأمر في الإعلام فقط، بل إن بشار الأسد شخصيا ألمح في كلمته التي ألقاها قبل أيام بوزارة الخارجية والمغتربين أن باب المصالحة الوطنية مفتوح، وأن العديد من اللجان تعمل بشكل حثيث على هذا الموضوع.

متابعة »

زراعة الفطر.. ابتكار محلي لمواجهة الحصار بغوطة دمشق

يعيش أهالي الغوطة الشرقية بريف دمشق أوضاعا صعبة، منذ أكثر من 4 سنوات، نتيجة الحصار الخانق الذي تفرضه قوات الأسد عليهم، ما تسبب بنقص كبير في المواد الغذائية وارتفاع في الأسعار ولا سيما اللحوم، ما دفع بعض الجهات إلى إنتاج الفطر وزراعته محليا ليكون رديفا أو بديلا لمادة اللحم على موائد العائلات في الغوطة.

متابعة »

فكر التشيع يتمدد في الحسكة وضحاياه من الفقراء والبسطاء

تعمل إيران ومليشيا حزب الله اللبنانية وبمساعدة نظام الأسد على نشر التشيع في محافظة الحسكة من خلال استغلال حاجة الأهالي للمساعدات والظروف المالية الصعبة التي تعشيها معظم الأسر ولا سيما العربية، حيث بدأت تنتشر مظاهر التشيع في المنطقة بوضوح من خلال بناء الحسينيات والحوزات وتأسيس الجمعيات الشيعية والتي تتخذ من العمل الخيري غطاء لنشر أفكار القائمين عليها.

متابعة »

قلعة المضيق تكتظ بالمهجرين وظروف قاسية تواجه النازحين بالمخيمات شرقي حماة

تشهد بلدة قلعة المضيق في ريف حماة الغربي اكتظاظا بالنازحين الذين فروا من القصف المتواصل على قراهم في سهل الغاب والريف الشمالي، حيث تعتبر البلدة أكثر أمنا من بقية المناطق نتيجة اتفاق أبرم سابقا بين الثوار وقوات الأسد لجعلها معبرا بين مناطق سيطرة الطرفين، ونقطة استقبال للحافلات التي تُقل مهجرين من محافظات دمشق وريفها وحمص باتجاه محافظة إدلب.

متابعة »

“درهم وقاية” مشروع صحي لتخفيف معاناة أهالي الغوطة الشرقية

أدى حصار قوات الأسد لمدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق إلى تدهور المرافق العامة والبنية التحتية ولا سيما القطاع الصحي، ما تسبب بانتشار العديد من الأمراض والأوبئة، الأمر الذي دفع مكتب الخدمات الموحد في محافظة ريف دمشق الحرة في البدء بتنفيذ مشروع متكامل على مستوى الغوطة الشرقية تحت اسم"درهم وقاية" لتحسين الواقع الصحي وإصلاح البنى التحتية لشبكات الصرف الصحي.

متابعة »

نازحو منطقة المرج بالغوطة الشرقية يواصلون البحث عن مأوى

تتواصل معاناة أهالي منطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق الذين أُجبروا على النزوح إلى مناطق أكثر أمنا في عمق الغوطة، وذلك نتيجة الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد والمليشيات الداعمة لها على المنطقة الواقعة شرق غوطة دمشق منذ أكثر من 8 أشهر، حيث تسعى العائلات للحصول على طعام يسد الرمق ومأوى مناسب يقيها برد الشتاء القارس.

متابعة »

استخراج المازوت بطرق بدائية في حلب المحاصرة مستمر رغم مخاطره الصحية

لجأ عدد من أهالي مدينة حلب المحاصرة، بعد انقطاع المحروقات عن المدينة وارتفاع أسعارها بشكل كبير، إلى استخراج مادة المازوت من البلاستيك وأكياس النايلون، مستخدمين أساليب وطرق بدائية في عملية استخراجها، ما تسبب بإصابة العديد من العاملين في هذا المجال بمشاكل صحية خطيرة.

متابعة »