الثلاثاء، 2018/11/20
آخر الأخبار
  • حماة: قصف مدفعي وصاروخي على بلدتي الصخر وتل هواش مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر بريديج
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حاجز شليوط تستهدف بلدتي الأربعين والزكاة بالمدفعية الثقيلة
  • دير الزور: طيران التحالف الدولي يشن غارات على مدينة هجين بالريف الشرقي
  • دير الزور: الطيران العراقي ينفذ غارات على مواقع لتنظيم الدولة ببلدتي السوسة والباغوز بالريف الشرقي
  • حلب: اشتباكات بين هيئة تحرير الشام وقوات الأسد على محور بلدة العيس بالريف الجنوبي
  • الرقة: قصف مدفعي تركي على مواقع للمليشيا الكردية بريف مدينة تل أبيض
  • حلب: “الجيش الوطني” يبدأ حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس
  • حلب: مقتل عنصر للمليشيا الكردية وإصابة آخر إثر إنفجار عبوة ناسفة في مدينة منبج
أنت هنا: الرئيسية / دولي

“هآرتس”: الهجوم على التيفور يؤكد تصميم إسرائيل على طرد الإيرانيين من سورية

مسار برس

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن الهجوم الذي حصل على قاعدة “التيفور” والذي أُلقي باللوم به على إسرائيل يدخل ضمن سياقين محتملين: الأول سياق تكتيكي، يستهدف شحنات أسلحة، أو نظام تسليح كان على وشك الانتشار.

وأشارت الصحيفة إلى أن السياق الثاني، له بعد استراتيجي، حيث يأتي الهجوم، في نفس الأسبوع الذي تقدم فيه نظام الأسد بمساعدة روسيا وإيران لاستعادة السيطرة على جنوب سورية، الأمر الذي سيمكنه من العودة إلى حدود مرتفعات الجولان.

كما أن الاستهداف أتى قبل ثلاثة أيام من الاجتماع المرتقب بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو.

وترى الصحيفة أن الرسالة من وراء الهجوم واضحة، وهي أن إسرائيل “مصممة على حماية مصالحها ولا تخاف من التحفظات الروسية أو أي رد فعل إيراني”.

وتطرح الصحيفة رؤية جديدة للوضع في الجنوب السوري، حيث تنفي التقارير التي تسربت في الأشهر الأخيرة عن تفاهمات إسرائيلية روسية بخصوص تقدم نظام الأسد.

أما بالنسبة للتطورات الأخيرة، فتركز إسرائيل، بحسب الصحيفة، على اهتمامها المعلن بـ”طرد الإيرانيين وميليشياتهم من جميع الأراضي السورية، خصوصا تلك التي في الجنوب”.

وكانت موسكو قد ألمحت إلى نيتها إبعاد الإيرانيين 80 كيلومتر عن الحدود، إلا أن إسرائيل ترى عدم وضوح في درجة الالتزام الروسي للقيام بهذه المهمة، وفقا للصحيفة.

وتشير الصحيفة إلى أن إسرائيل ترى أنه من غير الكافي رسم خط مصطنع في الرمال على بعد عشرات الكيلومترات على الحدود مع سورية، لأن إيران تمتلك أسلحة لديها القدرة على قطع مسافات تتجاوز الخطوط التي يتم الحديث عنها.

وبناء عليه تتخذ إسرائيل موقفا رافضا للوجود الإيراني كلياً في سورية، حيث تعلن أنه طالما يوجد وجود إيراني في سورية، سواء مباشر أو غير مباشر، فإنها ستشعر بالتهديد، ولذلك يقدم نتنياهو مطلباً بعيد المدى، ويسعى إلى فرضه، على الرغم من المخاطر المترتبة على التدخل الإسرائيلي ضد القواعد الإيرانية في سورية.