الثلاثاء، 2018/11/20
آخر الأخبار
  • حماة: قصف مدفعي وصاروخي على بلدتي الصخر وتل هواش مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر بريديج
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حاجز شليوط تستهدف بلدتي الأربعين والزكاة بالمدفعية الثقيلة
  • دير الزور: طيران التحالف الدولي يشن غارات على مدينة هجين بالريف الشرقي
  • دير الزور: الطيران العراقي ينفذ غارات على مواقع لتنظيم الدولة ببلدتي السوسة والباغوز بالريف الشرقي
  • حلب: اشتباكات بين هيئة تحرير الشام وقوات الأسد على محور بلدة العيس بالريف الجنوبي
  • الرقة: قصف مدفعي تركي على مواقع للمليشيا الكردية بريف مدينة تل أبيض
  • حلب: “الجيش الوطني” يبدأ حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس
  • حلب: مقتل عنصر للمليشيا الكردية وإصابة آخر إثر إنفجار عبوة ناسفة في مدينة منبج

مقتل قيادي في تنظيم الدولة بإدلب وقصف على حماة

مسار برس – إدلب

بدأت “هيئة تحرير الشام” عملية أمنية جديدة ضد خلايا تابعة لتنظيم الدولة في منطقة سهل الروج غرب إدلب وعلى طريق إدلب – سلقين، حيث أسفرت العملية عن تنفيذ حكم الإعدام بحق القيادي والمسؤول الأمني في التنظيم “أبو البراء الساحلي” بعد إلقاء القبض عليه وبحوزته مقاطع مصورة لذبح 8 عناصر من الثوار.

في الأثناء، انفجرت عبوة ناسفة في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، ما ألحق أضرارا مادية في الممتلكات، فيما انفجرت عبوتان على طريق باتبتو – باب الهوى في الريف الشمالي، ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين وعنصرين من الشرطة الحرة.

كما انفجرت عبوة أخرى زرعها مجهولون قرب مدينة سراقب جنوب إدلب، بينما تمكنت فرق الدفاع المدني من تفكيك عبوة في مخيم الكرامة بالريف الشمالي.

من جهة أخرى، قامت قوات الأسد المتمركزة في معسكر بريديج باستهداف حرش القصابية في الريف الجنوبي بالصواريخ، ما تسبب باندلاع حرائق في الأشجار.

من جهة أخرى، شوهدت تحصينات إسمنتية استقدمتها نقطة المراقبة التركية في تل الطوقان بالريف الشرقي بهدف تحصين النقطة بشكل أكبر.

على الصعيد الإنساني، تعهدت منظمة خيرية بتنفيذ أكثر من 174 كتلة من البنى التحتية من حمامات ومطابخ في مخيم معارة الإخوان بالريف الشمالي ليصبح أكثر تخديماً لقاطنيه.

أما في محافظة حماة، فقد قامت قوات الأسد المتواجدة في معسكري جورين وبريديج وبلدة حلفايا وحاجز الكريم باستهداف بلدات معركبة واللطامنة في الريف الشمالي والشريعة والقرقور وطريق الكركات – قلعة المضيق في الريف الغربي بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة، ما أوقع جريحين من المدنيين.

إلى ذلك، تم إلغاء صلاة الجمعة في مساجد بلدة اللطامنة بالريف الشمالي تحسباً من كثافة القصف على البلدة.