الثلاثاء، 2018/10/23
آخر الأخبار
  • الرقة: إطلاق نار بالمدينة جراء مشاجرة بين عنصرين من المليشيا الكردية
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في المصاصنة تستهدف وادي الدورات بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة
  • إدلب: #عاجل | اشتباكات بالسلاح الثقيل بين هيئة تحرير الشام وصقور الشام على طريق جرجناز – الغدفة
  • الحسكة: قوات التحالف ترسل للمليشيا الكردية قافلة من الآليات والشاحنات المحملة بالذخيرة عبر معبر سيمالكا
  • الحسكة: مظاهرة لنازحي مخيم العريشة بالريف الجنوبي احتجاجا على سوء الخدمات
  • دير الزور: المليشيا الكردية تعيد فتح معبر الصالحية البري الواصل بين مناطق سيطرتها ومناطق نظام الأسد
  • دير الزور: المليشيا الكردية تسيطر على قريتي حاوي لسوسة والمراشدة بريف البوكمال
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حاجز زلين تقصف محيط بلدة اللطامنة بالرشاشات الثقيلة

مقتل ضابطين لقوات الأسد علي يد الثوار بإدلب ونزوح 280 ألف شخص جراء المعارك

مسار برس – إدلب

نفذ الطيران الحربي الروسي اليوم، غارات مكثفة على مدينة خان شيخون وبلدات أبو الظهور وتلمنس وحران وأبو حبّة والهبيط والسرج في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، الأمر الذي أدى إلى سقوط 3 شهداء ووقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين ونفوق عدد من المواشي.

في الأثناء، قامت قوات الأسد بإسناد من الطيران الروسي الذي استخدم سياسة الأرض المحروقة بشن هجوم على القرى التي تقدم إليها الثوار أمس، ما أسفر عن انسحاب الأخير من أم الخلاخيل والزرزور ومشيرفة الشمالية جنوبي إدلب.

في حين قُتِل عدة عناصر من قوات الأسد بينهم ضابطان أحدهم برتبة عميد ركن والآخر عقيد خلال معارك مع الثوار في الريف الشرقي.

إلى ذلك، ألغيت صلاة الجمعة في معظم قرى ريف معرة النعمان الشرقي تحسبا من غارات الطيران الروسي.

في غضون ذلك، أعلنت إدارة المهجرين التابعة لـ”حكومة الإنقاذ” أن أكثر من 280 ألف شخص نزحوا جراء المعارك الأخيرة بين قوات الأسد والثوار في ريفي محافظتي إدلب وحماة.

أما في محافظة حماة، فقد أعلن الثوار عن تمكنهم من إسقاط طائرة استطلاع روسية قرب بلدة عطشان بالريف الشمالي.

كما استهدف الثوار حاجز الزلاقيات التابع لقوات الأسد في الريف الشمالي بقذائف المدفعية الثقيلة، محققين إصابات مباشرة.

في المقابل، تعرضت بلدات اللطامنة وكفرزيتا في الريف الشمالي والزارة وحربنفسه في الريف الجنوبي لقصف مدفعي مصدره قوات الأسد المتمركزة في مدينة حلفايا وكتيبة الهندسة.