الأربعاء، 2017/05/24
آخر الأخبار
  • حلب: قوات الأسد تسيطر على خربة المزن والكناوي ومحسنة بالريف الشرقي بعد معارك مع تنظيم الدولة
  • درعا: الثوار يعلنون مقتل عدد من قوات الأسد بينهم ضابط برتبة رائد خلال معارك في درعا البلد
  • درعا: قوات الأسد تستهدف مناطق الثوار في أحياء درعا البلد بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ
  • درعا: اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في حي المنشية بمنطقة درعا البلد
  • ريف دمشق: سقوط 3 قذائف على أطراف مدينة دوما ما أوقع أضرارا في الممتلكات
  • ريف دمشق: استشهاد طفلة ووقوع عدة إصابات إثر انفجار قنبلة من مخلفات قصف قوات الأسد على عربين
  • ريف دمشق: انفجار سيارة مفخخة قرب حاجز المستقبل التابع لقوات الأسد على طريق المطار
  • حمص: قتلى وجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة في حي الزهراء الموالي
ضحايا

مجلس النواب الأمريكي يتبنى بالأغلبية قانون حماية المدنيين في سورية

مسار برس

صوّت مجلس النواب الأمريكي أمس، بأغلبية مطلقة، على قانون حماية المدنيين بسورية، المعروف اختصارا بـ “سيزر”، والذي ينص على إيقاف المذابح التي تطال الشعب السوري، ومعاقبة كل من يقدم الدعم لنظام الأسد،، ويلزم مشروع القرار رئيس الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الدول الحليفة للأسد.

ووفق نص المشروع، يتعين على الرئيس الأمريكي، بعد 30 يوما من سريان مفعول القرار، إدراج مواطني الدول الأخرى في قائمة العقوبات، إذا رأى أن هؤلاء الأشخاص يقدمون لنظام الأسد دعما ماليا أو تقنيا، يمكن أن يسمح له بامتلاك أسلحة كيماوية أو بيولوجية أو نووية، وصنع صواريخ بالستية أو مجنحة، أو الحصول على أسلحة أخرى بكميات كبيرة.

والرئيس الأمريكي ملزم أيضا، بفرض عقوبات ضد الأجانب الذين يقدمون لنظام الأسد خدمات في مجال الدفاع أو معلومات ذات طابع عسكري، وللذين يتعاملون مع البنك المركزي السوري، إضافة إلى فرض عقوبات ضد الذين تسهم أعمالهم في تفاقم الأزمة الإنسانية في سورية.

ويتضمن مشروع القرار قائمة بأسماء مسؤولين بنظام الأسد، بما في ذلك بشار الأسد وزوجته أسماء ومسؤولون في الأمن السياسي وقادة عسكريون في سلاح الجو والاستخبارات العسكرية.

والمشروع يتطلب من الرئيس الأمريكي في غضون 90 يوما تقييم المخاطر المحتملة والتشغيلية لمتطلبات حظر الطيران أو منطقة آمنة في سورية.

وكانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عرقلت إقرار قانون “حماية المدنيين”، الذي أقر في مجلس النواب الأمريكي العام الماضي، إلا أن مجلس الشيوخ لم يبت فيها ولهذا السبب، أعادت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب طرح المبادرة للنقاش من جديد.

يشار إلى أن سيرز ضابط منشق عن نظام الأسد، سرّب 55 ألف صورة لـ 11 ألف معتقل عام 2014، قتلوا تحت التعذيب، وعرضت تلك الصور في مجلس الشيوخ الأمريكي.