الأربعاء، 2017/06/28
آخر الأخبار
  • القنيطرة: قوات الأسد المتمركزة في كتيبة الصقري تقصف بلدتي الصمدانية الغربية والحميدية بالهاون
  • درعا: الثوار يستهدفون تجمعات لقوات الأسد في حي الكاشف بالصواريخ
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في بلدة حلفايا تستهدف بلدة اللطامنة في الريف الشمالي بالمدفعية
  • حمص: قوات الأسد تستهدف بلدة الغنطو في الريف الشمالي بالمدفعية الثقيلة
  • درعا: شهيد وعدة جرحى من المدنيين إثر قصف جوي على بلدة أم المياذن في الريف الشرقي
  • حماة: الثوار يفشلون محاولة قوات الأسد التقدم على محور جب الدكتور بمحيط المصاصنة ومعركبة
  • ريف دمشق: الثوار يتصدون لمحاولة قوات الأسد التقدم باتجاه بلدة الريحان في الغوطة الشرقية
  • حماة: قوات الأسد المتمركزة في مدينة محردة تستهدف الأطراف الشرقية لقرية الصياد بالمدفعية
ضحايا

مجلس النواب الأمريكي يتبنى بالأغلبية قانون حماية المدنيين في سورية

مسار برس

صوّت مجلس النواب الأمريكي أمس، بأغلبية مطلقة، على قانون حماية المدنيين بسورية، المعروف اختصارا بـ “سيزر”، والذي ينص على إيقاف المذابح التي تطال الشعب السوري، ومعاقبة كل من يقدم الدعم لنظام الأسد،، ويلزم مشروع القرار رئيس الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الدول الحليفة للأسد.

ووفق نص المشروع، يتعين على الرئيس الأمريكي، بعد 30 يوما من سريان مفعول القرار، إدراج مواطني الدول الأخرى في قائمة العقوبات، إذا رأى أن هؤلاء الأشخاص يقدمون لنظام الأسد دعما ماليا أو تقنيا، يمكن أن يسمح له بامتلاك أسلحة كيماوية أو بيولوجية أو نووية، وصنع صواريخ بالستية أو مجنحة، أو الحصول على أسلحة أخرى بكميات كبيرة.

والرئيس الأمريكي ملزم أيضا، بفرض عقوبات ضد الأجانب الذين يقدمون لنظام الأسد خدمات في مجال الدفاع أو معلومات ذات طابع عسكري، وللذين يتعاملون مع البنك المركزي السوري، إضافة إلى فرض عقوبات ضد الذين تسهم أعمالهم في تفاقم الأزمة الإنسانية في سورية.

ويتضمن مشروع القرار قائمة بأسماء مسؤولين بنظام الأسد، بما في ذلك بشار الأسد وزوجته أسماء ومسؤولون في الأمن السياسي وقادة عسكريون في سلاح الجو والاستخبارات العسكرية.

والمشروع يتطلب من الرئيس الأمريكي في غضون 90 يوما تقييم المخاطر المحتملة والتشغيلية لمتطلبات حظر الطيران أو منطقة آمنة في سورية.

وكانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عرقلت إقرار قانون “حماية المدنيين”، الذي أقر في مجلس النواب الأمريكي العام الماضي، إلا أن مجلس الشيوخ لم يبت فيها ولهذا السبب، أعادت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب طرح المبادرة للنقاش من جديد.

يشار إلى أن سيرز ضابط منشق عن نظام الأسد، سرّب 55 ألف صورة لـ 11 ألف معتقل عام 2014، قتلوا تحت التعذيب، وعرضت تلك الصور في مجلس الشيوخ الأمريكي.