الأربعاء، 2017/06/28
آخر الأخبار
  • القنيطرة: قوات الأسد المتمركزة في كتيبة الصقري تقصف بلدتي الصمدانية الغربية والحميدية بالهاون
  • درعا: الثوار يستهدفون تجمعات لقوات الأسد في حي الكاشف بالصواريخ
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في بلدة حلفايا تستهدف بلدة اللطامنة في الريف الشمالي بالمدفعية
  • حمص: قوات الأسد تستهدف بلدة الغنطو في الريف الشمالي بالمدفعية الثقيلة
  • درعا: شهيد وعدة جرحى من المدنيين إثر قصف جوي على بلدة أم المياذن في الريف الشرقي
  • حماة: الثوار يفشلون محاولة قوات الأسد التقدم على محور جب الدكتور بمحيط المصاصنة ومعركبة
  • ريف دمشق: الثوار يتصدون لمحاولة قوات الأسد التقدم باتجاه بلدة الريحان في الغوطة الشرقية
  • حماة: قوات الأسد المتمركزة في مدينة محردة تستهدف الأطراف الشرقية لقرية الصياد بالمدفعية

قوات الأسد تحاول التقدم بحماة وقيادي في”أحرار الشام” يؤكد أن اتفاق الهدنة ولد ميتا

مسار برس (خاص) – حماة

حاولت قوات الأسد اقتحام بلدة حربنفسه في ريف حماة الجنوبي، تحت غطاء مدفعي وصاروخي مكثف من حواجزها المنتشرة في محيط البلدة، وذلك في خرق جليّ لاتفاق وقف إطلاق النار، إلا أن الثوار تصدوا لها وأجبروها على التراجع، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سقوط ١١ قتيلا من قوات الأسد وجرح آخرين بينما قتل عنصر من الثوار.

في الأثناء، شن الطيران الحربي الروسي، اليوم الأحد، حوالي ١٣ غارة بالصواريخ الفراغية على بلدة حربنفسه، ما أدى إلى سقوط عدة جرحى في صفوف المدنيين ودمار كبير في منازلهم.

إلى ذلك، تعرضت بلدة عقرب جنوبي حماة إلى قصف مدفعي نفذته قوات الأسد المتمركزة في حاجز التاعونة.

وقال القيادي في حركة “أحرار الشام” حسام سلامة أبو بكر في تصريح لمراسل “مسار برس” إن اتفاق وقف إطلاق النار وُلِد ميتا لأنه لم يكن هناك توافق على شروطه في الأصل، مؤكدا أن الحركة لم تكن لتقبل بتحييد أي فصيل ثوري عن ذلك الاتفاق ولا حتى تحييد أي منطقة كداريا في ريف دمشق أو ريف حماة الجنوبي وغيرها.

ولفت القيادي في حركة “أحرار الشام” إلى أن قوات الأسد سجلت ما يزيد عن ٥٠ خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار في أقل من ٤٨ ساعة.

وكانت قوات الأسد قد قصفت أمس، بلدات عقرب والدلاك ومورك وبرّي والمبعوجة وعقارب الصافية والقاهرة والسرمانية وقلعة المضيق وكفرنبوذة ودوما في ريف حماة بالمدفعية الثقيلة، ما أوقع العديد من الجرحى بين المدنيين.

من جهة أخرى، تواصلت الاشتباكات المتقطعة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد لليوم الثاني على التوالي على جبهات قريتي المفكر والطيبة في ريف مدينة السلمية الموالية شرقي حماة.