الأحد، 2018/02/25
آخر الأخبار
  • حماة: الثوار يطلقون عدة صواريخ غراد نحو تجمعات لقوات الأسد في بلدة سلحب الموالية
  • حماة: قوات الأسد تقصف بقذائف المدفعية مدينة اللطامنة بالريف الشمالي
  • دير الزور: عناصر من تنظيم الدولة يسلمون أنفسهم مع عائلاتهم لقوات قوات سوريا الديمقراطية قرب بلدة هجين
  • حلب: الجيش الحر يسيطر على قرية “دونبانلي” بمنطقة عفرين بعد اشتباكات مع المليشيات الكردية
  • إدلب: اشتباكات بين جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام بمحيط مدينة أريحا بالأسلحة الثقيلة
  • إدلب: استشهاد مدني في حرش مصيبين جراء الاشتباكات بين جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام
  • ريف دمشق: الثوار في القلمون الشرقي يستهدفون بقذائف المدفعية والصواريخ مطار الضمير العسكري
  • إدلب: الطيران الحربي الروسي يشن عدة غارات على حرش بسنقول بالريف الغربي

قوات الأسد تحاول التقدم بحماة وقيادي في”أحرار الشام” يؤكد أن اتفاق الهدنة ولد ميتا

مسار برس (خاص) – حماة

حاولت قوات الأسد اقتحام بلدة حربنفسه في ريف حماة الجنوبي، تحت غطاء مدفعي وصاروخي مكثف من حواجزها المنتشرة في محيط البلدة، وذلك في خرق جليّ لاتفاق وقف إطلاق النار، إلا أن الثوار تصدوا لها وأجبروها على التراجع، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سقوط ١١ قتيلا من قوات الأسد وجرح آخرين بينما قتل عنصر من الثوار.

في الأثناء، شن الطيران الحربي الروسي، اليوم الأحد، حوالي ١٣ غارة بالصواريخ الفراغية على بلدة حربنفسه، ما أدى إلى سقوط عدة جرحى في صفوف المدنيين ودمار كبير في منازلهم.

إلى ذلك، تعرضت بلدة عقرب جنوبي حماة إلى قصف مدفعي نفذته قوات الأسد المتمركزة في حاجز التاعونة.

وقال القيادي في حركة “أحرار الشام” حسام سلامة أبو بكر في تصريح لمراسل “مسار برس” إن اتفاق وقف إطلاق النار وُلِد ميتا لأنه لم يكن هناك توافق على شروطه في الأصل، مؤكدا أن الحركة لم تكن لتقبل بتحييد أي فصيل ثوري عن ذلك الاتفاق ولا حتى تحييد أي منطقة كداريا في ريف دمشق أو ريف حماة الجنوبي وغيرها.

ولفت القيادي في حركة “أحرار الشام” إلى أن قوات الأسد سجلت ما يزيد عن ٥٠ خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار في أقل من ٤٨ ساعة.

وكانت قوات الأسد قد قصفت أمس، بلدات عقرب والدلاك ومورك وبرّي والمبعوجة وعقارب الصافية والقاهرة والسرمانية وقلعة المضيق وكفرنبوذة ودوما في ريف حماة بالمدفعية الثقيلة، ما أوقع العديد من الجرحى بين المدنيين.

من جهة أخرى، تواصلت الاشتباكات المتقطعة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد لليوم الثاني على التوالي على جبهات قريتي المفكر والطيبة في ريف مدينة السلمية الموالية شرقي حماة.