الإثنين، 2018/12/10
آخر الأخبار
  • إدلب: تضرر عدد من خيم النازحين بريف جسر الشغور نتيجة العاصفة المطرية
  • دير الزور: مقتل عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية جراء سقوط قذيفة هاون في حي الحوامة بمدينة هجين
  • دير الزور: مقتل 5 من قوات سوريا الديمقراطية على يد مجهولين بالقرب من بلدة ذيبان بالريف الشرقي
  • حلب: العثور على جثة أحد عناصر الشرطة الحرة مقتولا على طريق الراعي بالريف الشرقي
  • حماة: قصف مدفعي لقوات الأسد يستهدف الأراضي الزراعية في محيط مدينة مورك بالريف الشمالي
  • دير الزور: قوات سوريا الديمقراطية تعلن السيطرة على مشفى هجين الوطني بعد معارك مع تنظيم الدولة
  • حماة: مقتل عنصرين من قوات الأسد وجرح 6 آخرين أثناء دخولهم حقل ألغام في قرية البويضة
  • الرقة: مجهولون يغتالون قياديا في المليشيا الكردية قرب حديقة البستان بالمدينة

خوفا من القصف الإسرائيلي.. إيران والأسد يرفعان الأعلام الروسية على مواقع بحماة

مسار برس – حماة

قامت المليشيات الإيرانية وقوات الأسد برفع الأعلام الروسية في كل من مطاري حماة وأبو الظهور العسكريين وبلدة حلفايا وكلية البيطرة ورحبة خطاب بريفي حماة وإدلب للإيحاء بأنها نقاط روسية تحسبا من قصف إسرائيلي محتمل.

في الأثناء، شهدت بلدات اللطامنة ووادي الدورات والصخر شمالي حماة والزيارة في سهل الغاب اليوم السبت، قصفا مدفعيا وصاروخيا ورشقات من الرشاشات الثقيلة مصدرها قوات الأسد المتمركزة في كل من معسكري بريديج وجورين وحاجز زلين ، الأمر الذي تسبب بإصابة مدني.

كما أصيب مدني آخر بجروح خطيرة جراء تعرضه لطلقة قناص تابع لقوات الأسد قرب بلدة قلعة المضيق في الريف الغربي.

من جهة أخرى، أعلنت غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” التابعة للثوار ليلة أمس الجمعة، عن تمكنها من التصدي لمحاولة قوات الأسد التقدم على جبهة المشاريع في سهل الغاب، ومن قنص عنصر لقوات الأسد قرب قرية الحاكورة بالريف الغربي.

أما في محافظة إدلب، فقد تعرضت بلدة الخوين في الريف الجنوبي الشرقي لقصف مدفعي نفذته قوات الأسد المتواجدة في تل مرق.

من جهة أخرى، عُثر على طفل حديث الولادة رماه مجهولون على مدخل مدينة سراقب جنوب إدلب وتم نقله إلى المشفى لمتابعة حالته الصحية.

في سياق آخر، أعلنت مديرية النقل التابعة لحكومة الإنقاذ أنه على جميع أصحاب السيارات المعروفة بإسم “قصّة” التسجيل لدى المديرية لتسليمهم أوراق نظامية، وذلك تحسباً من عمليات السرقة التي تطال ذلك النوع من السيارات.

يُذكر أن السيارة من نوع “قصّة” هي سيارات دخلت إلى سورية على شكل قطع منفصلة تم تطبيقها في الداخل السوري وبيعها بسعر أقل من السيارة المجمركة.