الثلاثاء، 2018/11/20
آخر الأخبار
  • حماة: قصف مدفعي وصاروخي على بلدتي الصخر وتل هواش مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر بريديج
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حاجز شليوط تستهدف بلدتي الأربعين والزكاة بالمدفعية الثقيلة
  • دير الزور: طيران التحالف الدولي يشن غارات على مدينة هجين بالريف الشرقي
  • دير الزور: الطيران العراقي ينفذ غارات على مواقع لتنظيم الدولة ببلدتي السوسة والباغوز بالريف الشرقي
  • حلب: اشتباكات بين هيئة تحرير الشام وقوات الأسد على محور بلدة العيس بالريف الجنوبي
  • الرقة: قصف مدفعي تركي على مواقع للمليشيا الكردية بريف مدينة تل أبيض
  • حلب: “الجيش الوطني” يبدأ حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس
  • حلب: مقتل عنصر للمليشيا الكردية وإصابة آخر إثر إنفجار عبوة ناسفة في مدينة منبج

العفو الدولية: الأسد وروسيا هاجما المدنيين في إدلب بأسلحة محرمة دوليا

مسار برس

أكدت منظمة العفو الدولية أن قوات الأسد والطيران الروسي، هاجما المدنيين في إدلب بأسلحة محرمة دوليا، داعية المجتمع الدولي إلى استخدام نفوذه لوضع حد للهجمات غير القانونية التي تشنها قوات الأسد وحليفتها روسيا على إدلب، ومنع مزيد من الخسائر المدنية المروعة.

وأفادت المنظمة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني بأن قوات الأسد المدعومة روسياً، كثفت هجماتها على المدنيين في إدلب باستخدام ذخائر عنقودية محظورة دولياً، وبراميل متفجرة غير موجهة.

وأشارت إلى أن ذلك “يبدو مقدمة لهجوم عسكري مرتقب على نطاق واسع”.

ولفت التقرير إلى وقوع ما لا يقل عن 13 هجوماً في الفترة الممتدة ما بين 7 و10 أيلول /سبتمبر الحالي، في ريف إدلب الجنوبي، وكشفت أن القصف أسفر عن مقتل 14 مدنياً وجُرح 35 آخرين.

بدورها، قالت الباحثة المعنية بشؤون سورية في المنظمة ديانا سمعان، إن “نظام الأسد يستخدم وفي شكل معتاد، ذخائر عنقودية محظورة، وبراميل متفجرة، في شتى أنحاء سورية، بهدف إلحاق الأذى والمعاناة المروعة بالمدنيين”.

وأضافت أن نظام الأسد “بدأ الآن في تكرار تلك الأساليب المروعة في إدلب، وليس لدينا أي سبب يدعونا إلى الاعتقاد بأنه سيتوقف عن فعل ذلك”.