الثلاثاء، 2018/11/20
آخر الأخبار
  • حماة: قصف مدفعي وصاروخي على بلدتي الصخر وتل هواش مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر بريديج
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حاجز شليوط تستهدف بلدتي الأربعين والزكاة بالمدفعية الثقيلة
  • دير الزور: طيران التحالف الدولي يشن غارات على مدينة هجين بالريف الشرقي
  • دير الزور: الطيران العراقي ينفذ غارات على مواقع لتنظيم الدولة ببلدتي السوسة والباغوز بالريف الشرقي
  • حلب: اشتباكات بين هيئة تحرير الشام وقوات الأسد على محور بلدة العيس بالريف الجنوبي
  • الرقة: قصف مدفعي تركي على مواقع للمليشيا الكردية بريف مدينة تل أبيض
  • حلب: “الجيش الوطني” يبدأ حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس
  • حلب: مقتل عنصر للمليشيا الكردية وإصابة آخر إثر إنفجار عبوة ناسفة في مدينة منبج

الآلاف يتظاهرون في إدلب وحماة تأكيدا على التمسك بمبادئ الثورة

مسار برس – إدلب

خرجت مظاهرات حاشدة في كل من مدينة إدلب ومدن وبلدات معرة النعمان وسراقب والغدفة وخان شيخون وكفرعروق وحارم ومعرشورين وجرجناز وحيش ومحمبل وكفرلوسين ومعرة مصرين والشيخ علي وترمانيين وكفرنوران والهبيط وأبين وتفتناز وأريحا وبنش وأطمة ومعارة النعسان بريف المدينة.

ورفع آلاف المتظاهرين أعلام الثورة وطالبوا بمحاكمة الأسد، في جمعة أسموها “لا بديل عن إسقاط النظام” وفي مظاهرات أخرى رفعت اسم جمعة “الثوار أملنا والأتراك أخوتنا”.

وأفاد مراسل “مسار برس” أن المظاهرات جاءت بعد دعوات من أئمة المساجد والنشطاء الثوريين للتأكيد على مطالب الثورة وعلى أن المنطقة تحت تصرف أهلها ولا إرهاب فيها، لافتا إلى دخول العديد من وكالات الأنباء الأجنبية التي نقلت صور الحراك الشعبي.

في سياق آخر، تمكن الثوار من تفكيك لغم أرضي زرعه مجهولون في أحد أحياء مدينة خان شيخون جنوب إدلب.

أما في محافظة حماة، فقد خرجت مظاهرات في كل من مدن وبلدات اللطامنة وكفرزيتا والزكاة وكفرنبوذة وقلعة المضيق وجبل شحشبو في الريف الشمالي والشمالي الغربي، وذلك رغم القصف المتكرر من قبل قوات الأسد على بعض تلك المناطق إلا أن أهلها نفذوا مظاهرات سريعة بعد صلاة الجمعة.

في الأثناء، تعرضت بلدة اللطامنة لسقوط عدة قذائف مدفعية مصدرها قامت قوات الأسد المتمركزة في المصاصنة.

في حين حلقت طائرة استطلاع تابعة لقوات الأسد في سماء مدينة مورك في الريف الشمالي.

في المقابل، قام الثوار بتفجير ما تبقى من جسر التوينة في سهل الغاب غرب حماة لعدم تمكين قوات الأسد من تمرير آلياتها العسكرية في حال حصول معارك على تلك الجبهة.