الأربعاء، 2017/12/13
آخر الأخبار
  • حمص: دخول قافلة مساعدات أممية إلى مدينة الحولة بالريف الشمالي
  • إدلب: غارة روسية استهدفت قرية الخوين جنوب شرق المدينة بالصواريخ
  • ريف دمشق: إصابة العديد من المدنيين بقصف مدفعي لقوات الأسد على مدينة حرستا في الغوطة الشرقية
  • دمشق: تنظيم الدولة يعلن السيطرة على عدة نقاط بحي التضامن بعد معارك مع قوات الأسد
  • درعا: استشهاد سيدة جراء استهداف تنظيم الدولة بلدة حيط بالرشاشات الثقيلة
  • حلب: تحرير الشام تعلن إسقاط طائرة استطلاع مزودة برامية قنابل في قرية الحميرة بالريف الجنوبي
  • حماة: قوات الأسد المتواجدة في حواجز الغربال وبرج “MTN” تستهدف بالرشاشات بلدة حربنفسه
  • نصر الحريري: صور الغوطة تختصر المشهد في مناطق سورية عدة تعاني الحصار

استنفار أمني للقبض على قتلة عناصر الدفاع المدني بإدلب وغارات على حماة

مسار برس – إدلب

تشهد مدينة إدلب وبلدتا بنش وسرمين بريفها الشرقي حالة من الاستنفار لعناصر الثوار للقبض على قتلة عناصر الدفاع المدني الذين اغتيلوا فجر اليوم في سرمين، بينما توالت بيانات العزاء من المجالس المحلية للقرى ومراكز الشرطة الحرة.

وكان مسلحون مجهولون اقتحموا مركز الدفاع المدني في بلدة سرمين، ودخلوا إلى الغرفة التي ينام فيها العناصر، ثم عمدوا إلى اغتيال جميع العناصر وعددهم 7 بمسدسات كاتمة للصوت، كما قاموا بسرقة بعض محتويات المركز وسيارتين تابعتين له، في حين شوهدت إحدى السيارتين وهي تحترق على طريق بنش – سرمين.

في سياق آخر، عقد مدير معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا “ساجد أبو فراس” مؤتمرا صحفيا أكد فيه أن المعبر تحت إدارة مدنية مستقلة إداريا وماليا، لافتا إلى أن المعبر ما يزال يستقبل المواد الغذائية والطبية من تركيا.

أما في محافظة حماة، فقد استهدف الثوار تحصينات لقوات الأسد في معسكر الكتيبة الروسية قرب بلدتي معردس وصوران وفي مدينة محردة وبلدات شليوط وحلفايا وطيبة الاسم بريف المدينة بصواريخ “غراد”، محققين إصابات مباشرة.

في المقابل، استهدفت قوات الأسد مدينة مورك وبلدتي الزكاة وكفرزيتا بالريف الشمالي بالصواريخ وقذائف المدفعية، ما تسبب بدمار في منازل المدنيين.

كما نفذ الطيران الحربي الروسي غارات بالصواريخ الفراغية على الأحياء السكنية في بلدات قليب الثور وأبو حنايا وصلبا والدكيلة وجنى العلباوي وجب المزاريع والحسو والقسطل وأم الفشافيش ورويضة وأبو حفكة وحمادي عمر في ناحية عقيربات بالريف الشرقي، ما أوقع جرحى من المدنيين.

على صعيد آخر، أفرجت قوات الأسد عن معتقل من سجن حماة المركزي بعد قضائه مدة 5 سنوات في الاعتقال.