الإثنين، 2018/07/23
آخر الأخبار
  • حماة: استشهاد طفلة وجرح شاب إثر قصف مدفعي لقوات الأسد على بلدتي كفرزيتا واللطامنة
  • إدلب: هيئة تحرير الشام تقتل مسلحاً وتقبض على آخر بعد إطلاقهما النار على عناصرها قرب بلدة قاح
  • الحسكة: قوات سوريا الديمقراطية تفرض رسوم تصل إلى 50 % على رخصة شبكات الانترنت بمدينة الشدادي
  • دير الزور: قوات سوريا الديمقراطية تغلق الطريق العام بين بلدتي سويدان والجرذي الغربي
  • حماة: وصول الحافلات التي تقل مهجرين من درعا والقنيطرة إلى معبر مورك بالريف الشمالي
  • حماة: الدفاع المدني والمنظمات الإنسانية تستعد عند معبر مورك لاستقبال مهجري جنوب سوريا
  • حماة: مهجرو القنيطرة ودرعا يتوجهون إلى معبر مورك بالريف الشمالي
  • درعا: محاولات فاشلة لاقتحام قوات الأسد منطقة حوض اليرموك
أنت هنا: الرئيسية / دولي

ألمانيا: نأمل بعد الضربة الغربية في استئناف العملية السياسية بسورية

مسار برس

أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن أمله في عودة أطراف الصراع في سورية إلى استئناف العملية السياسية وذلك بعد الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى مواقع لقوات الأسد ردا على هجوم كيماوي نفذته الأخيرة على دوما في غوطة دمشق الشرقية.

وقال ماس في مقابلة تلفزيونية مساء أمس الأحد، إن بلاده ستنضم إلى فرنسا من أجل بذل جهود دولية جديدة لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار في سورية والخروج بصيغة دولية يمكنها أن تعطي زخما جديدا للعملية السياسية.

وأضاف أنه “يأمل أن تكون الضربات العسكرية قد أوضحت للجميع على الأقل أن استئناف العملية السياسية ليس مجرد إمكانية بل ضرورة”.

ولفت ماس إلى أن ممثلين رفيعي المستوى تابعين للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا سيجرون مشاورات اليوم في لندن عن إمكانية الوصول إلى الأطراف المعنية في سورية “بصيغة مختلفة”.

وذكر الوزير الألماني أن حقيقة أنه لم يحدث تصعيد في الأيام الأخيرة، بل إن الجميع عادوا يتحدثون مرة أخرى عن حلول دبلوماسية وسياسية، هي إشارة على أن شيئا لابد أن يتغير، وطالب بالبدء في ذلك الآن.

وأوضح ماس أنه ينتظر إسهامات بناءة من روسيا التي رأى أنها يجب أن تشارك في حل للصراع “وليس ببساطة أن يظل الروس يحمون بشار الأسد”.